آخر المواضيع
dateالسبت مارس 30, 2013 11:49 am
dateالجمعة فبراير 08, 2013 2:36 pm
dateالجمعة فبراير 08, 2013 2:35 pm
dateالجمعة فبراير 08, 2013 2:34 pm
dateالجمعة فبراير 08, 2013 2:34 pm
dateالجمعة فبراير 08, 2013 2:33 pm
dateالجمعة ديسمبر 28, 2012 9:33 am
dateالجمعة ديسمبر 28, 2012 9:33 am
dateالجمعة ديسمبر 28, 2012 9:32 am
dateالجمعة ديسمبر 28, 2012 9:30 am

فضل إطعام الطيور والنمل

admin
Admin
avatar
Admin



ذكر
عدد المساهمات : 733
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجمعة مارس 30, 2012 4:48 pm

بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.بـسـم الله الـرحـمـن الـرحـيـم


فضل إطعام الطيور والنمل
خالد بن سعود البليهد

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي/
هل هناك اجر لمن يقوم بشراء الحبوب من الذرة والقمح والدخن وغيرها ومن ثم
توزيعها على العصافير والحمام والنمل ابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى
وخاصة النمل لأنها أكثر من الطيور في العدد والفاعل يريد الحصول على أكبر عدد من الحسنات لقول نبينا(ص) لك في كل كبد رطبه صدقه.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد
لله. لا شك أن شراء الحبوب ونثرها في الأرض لتطعمها الطيور من البر الذي
أرشد عليه الشرع ورغب فيه. قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ). وهو داخل في عمل الإحسان إلى الحيوان في قوله صلى الله
عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء). رواه مسلم. وقد جعل فيه
الشارع الحكيم فضلا عظيما كما ثبت في الصحيحين: (أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: غفر لامرأة مومسة مرت بكلب على رأس ركي يلهث قال كاد يقتله
العطش فنزعت خفها فأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء فغفر لها بذلك). فإذا
كان هذا الفضل ورد فيما استخبث من الحيوان فكيف بما هو أفضل منه جنسا
ونفعا. ومن إحسان النبي صلى الله عليه وسلم بالطير ما رواه أبو داود أن
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في سفر ومعه بعض أصحابه، فذهب لبعض شأنه،
فأخذ جماعة منهم فرخين لطائر يسمى قبرة فجعلت تحوم وتعلو وتهبط لتخلص
ولديها منهم، فلما رآها ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: من فجع هذه بولدها
ردوا ولدها إليها).
وكذلك النمل يؤجر العبد على الإحسان إليها فقد عظم
الشرع أمرها ونهى عن قتلها كما جاء في حديث ابن عباس قال: (إن النبي صلى
الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب، النملة والنحلة،والهدهد
والصرَد(. وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه تحريقها.
وما
تساءلت عنه تساءل عنه الصحابة رضوان الله عليهم فقالوا: (يا رسول الله ،
وإن لنا في البهائم أجرا ، قال : في كل كبد رطبة أجر). متفق عليه. فالإحسان
إلى الحيوان عبادة يتقرب بها المسلم إلى ربه لينال رضاه ويحصل ثوابه.
ويجدر
التنبيه هنا على أن الإنسان يؤجر على ذلك إذا فعله ابتغاء مرضات الله أما
إذا فعله من باب الاقتداء بغير المسلمين أو اتباع الموضة أو غير ذلك مما
يكون من قبيل العادات فلا يؤجر الإنسان على ذلك. فينبغي على المسلم أن
يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ويعرف مسائل وأحكام
الرفق بالحيوان ولا يجعل الكفار قدوة له في هذا الأمر فإن المرجع في معرفة
الفعل المأذون والفعل الممنوع إلى الشرع والعرف الصحيح.
ورحمة الحيوان
والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة(. رواه
البخاري في الأدب المفرد. وقال صلى الله عليه وسلم: (من لا يرحم لا يرحم).
متفق عليه.
والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.


فضل إطعام الطيور والنمل

هيبة ملك
عضو ذهبي
avatar
عضو ذهبي



ذكر
عدد المساهمات : 767
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجمعة يوليو 27, 2012 2:53 pm

تسلم الأيادي
مجهود ممتاز
وموضوع رائع
للإبداع تميز عندك
تحياتي لك



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ( القسم الإسلامي ) :: المنتدى الإسلامي العام-